الحكمه من التعبر بلفظ الجمع السماوات ولفظ المفرد ف الارص

كم من قرار أُخذ بعجالة وغير مصير الآخرين وحملهم أعباء أفعال لم يفعلوها أصلا، وكم من ظنون دمرت حياة الأبرياء وقضت عليهم دون رحمة، وكم من كلام أصبح عائقا أمام زواج . العرب من عادتهم أن الشيء إذا كان عندهم عظيماً له شأن كثروا من أسمائه، هذا أمر يلفت النظر، قال القرطبي -رحمه الله-: وكل ما عظم شأنه تعددت صفاته وكثرت أسماؤه، هذا ماهية كلام العرب، ألا ترى أن السيف لما عظم عندهم موضعه

2022-12-04
    الرعب و الف لام ميم
  1. *************************************************
  2. ولي حبيب عزيز لا أبوح به
  3. بسم الله الرحمن الرحيم
  4. المزامير 5: 8
  5. * طوبى لمن طاب كسبه
  6. Islam706